الاثنين، أبريل 24، 2017

DAISHOKKU

بينما كنت أتصفح وأتذكر الأشياء اللي سويتها بالكم سنة اللي فاتوا، تذكرت العملاق، الرواية البصرية اللي سويتها يا 2013 أو 2014 لو ما كنت غلطانة. ورحت ولعبتها وكانت حاجة لطيفة. أقصد إني فعلًا كملت مشروع للنهاية ومازلت محتفظة فيه ووجدته ممتع بعد كل هذا الوقت. وبعدها رجعت شفت مجلدات ثانية من نفس الفترة ومنها قصص مصورة بسيطة من كم فريم خخخخخخخ يا الله مرة ضحكتني خخخخخ المؤسف إني تقريبًا كل يوم تجي ببالي قصص قصيرة حشيش زيها بس أطنشها عشان مو راضية عن مستوايا الحالي في الرسم. بس يوم شفت هذي اللي سويتها قبل كم سنة ومتأكدة وقتها كنت برضو غير راضية عن مستوايا بس سويتها حسيت إنه شي رائع والله. مدري يمكن هالشي يغير شي في صواميل مخي ويبطل مثالية زيادة عن اللزوم.
المهم قلت بكتب تدوينة عن هالأشياءات القديمة اللي عندي ومرة وحدة أصفع نفسي كم صفعة نفسية خصوصًا إني لاحظت إن مستوايا في الرسم لم يتحسن كثيرًا خلال هالسنين. الحس الفني يمكن تطور شويا بس نفس النتائج ما تغيرت كثير. وهذا أمر مزعج.


السبت، أبريل 22، 2017

銀河戦国群雄伝ライ


دخول خجول!
خجول لدرجة إني أدخل وأنا أرفس الباب بقدمي وأجتاح المكان بكل قوة!
ترا مو مستوعبة إني ما كتبت شي هنا مما يقارب السنة!
واضح إنها كانت سنة صامتة.. اللهم تويتر كان هو طائري الصارخ من أعماق حنجرتي.





قبل ما أخش في الموضوع.. اعتذار بالبنط العريض لمودة على التأخير الشديد في تنزيل التدوينة :") معليش انتي طيبة وأنا أستاهل عارفة والله :") وانتي عارفة البير وغطاه والنفسية ال ال ال كيف لاعبة فيا لعب :") بس شوفيني جيت أنزلها :") ياتّازي!!

من بداية مارس، ترجمنا أنا ومودة شارة البداية لأنمي هزيم الرعد. أو أسطورة محاربي المجرة المتنازعة: راي. وكان المفروض مني أكتب التدوينة من وقتها لكن النفسية لم تسعفني حقيقةً. لكني لم أستسلم وقلت يوم يجيني المزاج راح أنزلها مهما طال الوقت أو قصر! حتى لو شهرين عادي سأحارب.. مدري أحارب ايش بس فزت لأني جالسة أكتبها الآن :")


دايم أقول إن هزيم الرعد أنقذ مراهقتي من الضياع خخخ يا رجل كل شهر أبويا يروح يشتريلي جزء منه. وأعيد وأزيد في الشريط لين الفيديو كره حياته (ملحوظة لجيل الآيباد: الفيديو كان جهاز قائم بذاته وليس نوع من أنواع الملفات) أذكر من كثر ما كنت أحبه لو أحد تتريق على المسلسل أو هزيم الرعد بينلعن خيره ذاك اليوم XD وللآن أروح أسمع أغانيه وأشوف ايش فاتني لدرجة مرة من المرارير لقيت المانقا حقته ياباني ومشيت فيها مع إني مو فاهمة شي وكانت غييير.. غير مو بشكل جيد أو سيء لأني ما فهمت شي بس واضح كانت الأحداث مختلفة وحتى علاقات الشخصيات ببعضها غير إنها كانت شبه موجب ثمنطعش؟ المهم رحت شفت النهاية وكان هالكلام قبل كم سنة. وأحب أقولكم إني خنت العشرة وأفضل روجو (اسمه بالياباني مدري كيف قايل) وتمنيت لو يموت راي في النهاية صراحة. روجو مات موتة ظالمة جدًا (من ناحية تأليف القصة وليس من ناحية المعركة نفسها)... أصدقاء الطفولة لو يدرون عن قلبتي بيعايروني إلى أبد الآبدين. بس من يكترث! غطيت عن ثلاثة أرباعهم خخخخ
وبس والله.. سمعت الأغنية وكلمت مودة واقترحت عليها نترجمها وهي كانت أساسًا ناوية تقولي يلا نترجم لنا شي (كالعادة تخاطرنا شنيع) وها هو نتيجة جلستنا ذاك اليوم اللي نسيت تاريخه في بداية مارس. صراحة شكلنا سرنا بروفيشنال لأننا ما سوينا فجوة زمنية كالعادة وكنا عمليين في الترجمة. حتى ترجمنا النسخة الكاملة من الأغنية بس قررنا نعرض النسخة القصيرة عشاننا نحب الشارة أكثر من الصورة الثابتة للأغنية الكاملة ولأن مالي مزاج كما هو واضح لإني أجلس وأسوي فيديو لها.

وهذي هي :) كل فانز هزيم الرعد انبسطوا :) زينا XD




كالعادة، أي تصحيح أو ملاحظة مرحب فيهم. وإلى لقاء قريب يا أصحاب :)

الأربعاء، مايو 25، 2016

حياة كرية حمراء

طفشانة وماعندي شي أسويه رحت فتحت هاردسك قديم ولقيت ملف مغبر فيه كل خرابيط مراهقتي.. ولقيت هالقصة القصيرة المكتوبة حسب تاريخ الملف في جولاي 2006. ويوم شفت القصة يعنني تعليمية قلت بحطها في المدونة للذكرى XD عشان تثبت إني كنت أسوي شي مفيد بما إن باقي الملف أغلبه تذمر من المدرسة XD أي معلومة غلط حاسبوا فيافي المراهقة عليها XD


"حياة كرية حمراء"
بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. أحب أن أعرفكم على نفسي .. أنا كرية حمراء صغيرة ... اسمي كوكو .. عمري يومان و عدة ساعات .. و كان أول شيء وقعت عليه عيناي هن أخواتي .. و أبناء عمومتي كريات الدم البيضاء ..
كان أول ما علمتني إياه أختي التي تكبرني بعدة أيام هو أن أذهب معها إلى الرئتين لجلب الأكسجين .. فهو كما أخبرتني مهم جداً بالنسبة لخلايا الجسم المتعجرفة .. إنها تأمرنا دائماً بجلب الأكسجين .. و لا تكتفي بذلك .. بل و تعطينا ثاني أكسيد الكربون السيء .. الذي يصيب أختي بنوبة سعال حادة .. و عندما نوصل ثاني أكسيد الكربون إلى الرئة ثانية .. تقابلنا الرئة و هي في أتم الاستعداد لتزفر هذا السيء .. و بعد أن تزفره خارجاً نبقى منتظرين أن تشهق لتعطينا الأكسجين لنعيد الكرة من جديد .. و كما علمت من أختي كيكي .. فإن الرئة طيبة جداً .. لكن القلب شرير .. فهو ينقبض عندما يغضب و ينبسط عندما يفرح .. و نحن الضحايا بكل تأكيد .. فعندما يغضب و ينقبض .. يحجزنا داخل تجاويفه الأربعة المخيفة .. و عندما ينبسط و يفرح .. يطلقنا لنذهب إلى الرئة بسرعة .. لكن ابن عمي كركر (كرة دم بيضاء) يقول بأن القلب يساعدنا للوصول إلى الرئة بسرعة .. لكني لا أصدقه طبعاً .. فهو يقول ذلك ليغيظ أختي كيكي .. لكن رغم كذبه إلا أنني أحبه كثيراً فهو يدافع عني دائماً .... و عن أختي كيكي .. من بعض المخلوقات الشريرة التي تحاول قتلنا بشتى الطرق .. لحظة لقد قال لي ابن عمي عن اسمها .. اممممم .. اممم ما اسمها ؟؟ آآه .. إنها تدعى الجراثيم و الفيروسات .. و قد حاولت مرة قتلي و أنا أدفع جزيء أكسجين لقد كان خائفاً لأنها أول مرة يدخل فيها إلى جسم كائن بشري .. و عندما لاحظت الجرثومة .. صرخت بأعلى صوتي .. لكن جميع أخواتي كن خائفات .. و بكت أختي كيكي من شدة خوفها علي .. لكن ابن عمي كركر .. حاربها و أدخلها بداخله .. حتى ماتت .. ثم جاء إخوته و ساعدوه .. و مرة من المرات ذهبت لألعب بالقرب من الجلد .. و فجأة و أنا أداعب منبت إحدى الشعيرات .. حصل تيار قوي .. كاد أن يجرفني خارج الكائن الذي أعيش بداخله (الإنسان) .. لكنني تشبثت بكل قوتي في منبت الشعيرة الذي أمسك بي بكل قوته .. و بعد لحظات رأيت جنوداً كثراً من الجيش الذي يعمل فيه كركر .. و قد كانوا يراقبون الوضع .. حتى يقتلوا أي جرثومة تدخل .. و من خلفهم تقدم أبناء أخوالي الصفائح الدموية .. و اقتحموا المكان الذي يصدر التيار القوي .. و بدأوا يكونون جداراً عليه ليسدوه .. و بعد ثوانٍ نجحوا .. و كان من بينهم ابن خالي صفصف .. تركت منبت الشعيرة و شكرته على مساعدته لي .. ثم ذهبت إلى كركر و سألته عن سبب التيار .. فقال لي بأن هذا التيار ناتج عن شق من خارج الجسم .. نتج عن آلة حادة أو ما يشابهها .. و قال أيضاً بأنه يسمى جرحاً .. و عمل ابن خالي صفصف و إخوته أن يقوموا ببناء سد لحمايتنا نحن كريات الدم الحمراء .. بعد أن سمعت هذا الكلام أحسست بالفخر .. فأبناء عمومتي يدافعون عنا من الجراثيم و أبناء أخوالي يسدون الشقوق و يوقفون التيارات لحمايتنا أيضاً .. بعدها جاءت أختي كيكي و أمسكت بيدي لنذهب إلى الرئة ثانية ...
آآه !! لقد نسيت أن أخبركم عن مكان ولادتي .. لقد ولدت في نخاع إحدى العظام .. لا أعلم جيداً أي عظمة بالضبط .. و لدي جدة كبيرة في السن يصل عمرها إلى شهرين و 25 يوماً .. و أنا حزينة عليها لأنها مريضة جداً .. و تقول أختي بأنها ستموت قريباً .. و في نهاية قصتي أحب أن أخبركم بأن أقصى عمر للكرية الحمراء هو 3 أشهر ... و لقد بقي لي شهران و 27 يوماً و عدة ساعات .. ليحين موعد وفاتي .. و سأبقى مجتهدة مجدة لإيصال الأكسجين إلى الخلايا و إيصال ثاني أكسيد الكربون إلى الرئة ... و هذا هو عملي ما حييت ..

مع خالص تحياتي :
كـــــــــــوكـــــــــــــــو !!

الجمعة، مايو 20، 2016

飛び出せ!セーシュン




استكمالًا لمشاريع الترجمة العشوائية المزاجية من اليابانية للعربية. وتعاون جديد بيني وبين مودة 3> هالمرة ترجمنا مقدمة أوفا لاموني بما إني أحب الأغنية وتضحكني XD وكالعادة يوم نجلس أنا ومودة نشتغل أو نتكلم تحدث فجوة في الزمن وتمر خمس ست ساعات بدون ما نحس! المهم، الأغنية بشكل عام تتكلم عن لامونيس وداسايدر الصيّع ونظامهم في تبديد شبابهم في ملاحقة البنات ودفع الغالي والنفيس من أجل الوصول لأهدافهم الدنيئة XD




الأغنية يمكن مو مفهومة للي ما شاف العمل الأصلي. بس ما يبغالها شي. تبدأ الأغنية بمقطع لهم وهم يقطعون علاقة مع بنت ويتخطونها ويدعون الفضيلة والألم رغم إنه واضح إنهم يخططون لبدء علاقة جديدة لا غير XD وبعدها إدعاءات كيف إن الأبطال وحيدين ومساكين وهم كذا خخخ ثم فاصل لتشجيع بنات الثانوي والكلية المحبوبات دائمًا خخخخخ
اللي بعده يوصف العمل الأصلي لأنه القصة أصلًا عن لامونيس اللي انسحب من العالم الواقعي لعالم لعبة ما وسار هو البطل. فداسايدر يتريق عليه وإنه لو يبغى نهاية سعيدة فذاك الشخص (اللي أتوقع إنه يقصد بها ميلكو) هو المناسب له. واللي فعلًا يسير في النهاية السعيدة حقتهم. ثم فاصل آخر لتمجيد الوريثات المرحات وعاملات المكتب الثريات XD
وأخيرًا وليس آخرًا نصيحة لكل صايع بأن يتيقظ يوم يلعب عالحبلين وإلا كان القتل مصيره XD



- ألتقيكم في ترجمة فاصلة أخرى XD

السبت، أبريل 30، 2016

أمراء الحرب الثلاثة


أخيرًا فهمت فيديو آخر من الفان فيديوز لسينقوكو باسارا!
حاولت أترجمه. ورفعته ووضعت ترجمة له عاليوتوب. توقعت الموضوع بيكون صعب لدرجة ما، بس طلع أسهل مما تتوقعت!
كان لي تجربة قديمة في ترجمة حلقة أنمي فتوقعت شي من نفس المستوى بس وضع الترجمة على اليوتوب أسهل بمراحل!

من الأمور اللي تنحت عندها كثير وما توقعت إنه يبغالها تناحة هو ترجمة أوجي-سان.. ترجمتها زي ما قريتوا (الأعمام الثلاثة) بس عن نفسي أشوفها أقرب للترجمة الانقليزية old man. ما جا ببالي إلا اللفظة العامية (الشيبان الثلاثة) بس حسيتها غلط بطريقة ما زي ما حسيت إن الأعمام غلط كمان بطريقة ما. كنت بترجمها كـ سيد. بس حسيتها مرة رسمية وتخرب الضحك والتحشيش في المقطع فانتهى بها الأمر بالأعمام الثلاثة.

وزي ما كتبت في وصف المقطع.. يوم فهمت الأغنية على طول جا ببالي إنها أسطورة الخلق في سينقوكو باسارا XD وإذا كنا بنطلق عالثلاثة آلهة بالإضافة لهيديوشي اللي طلع في نص الفيديو وسبب العقدة في القصة يوم ضرب البحر وسبب الموجة اللي حطمت قاربهم فيمدينا نكتب الأسطورة ونرش بهارات من هنا ومن هناك XD بالذات إن ما فيه أي ذكر لوجود أوادم غيرهم إلا بعد ما موري أنجب البشرية وأعطاهم الحضارة وكأنه بروميثيوس هذه الأسطورة XD مع إن نواياه مو كويسة زيه يعني XD
إيشيدا أوجي-سان أكثر واحد يموتني ضحك! بالذات الهوس اللي حصل له بعد ما طلع هيديوشي XD

ياخي مسكة تشوسوكابي و "أوبونيـــتّي" من غير ما يلتفت أضافت لصورة هوس إيشيدا أكثر XD

موري أكيد نرجسي. ومرحلة متقدمة كمان. يعرف كيف يستفيد من كل شخص حولينه ويعيش على وجودهم XD

"أري؟ هل كانت اليابان بهذا الصغر؟" خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ العم قارة ما يلعب XD

كل ما أفهم شي جديد بهالفيديو أحترم الشغل عليه أكثر TvT حشيش بس مُتقن بشكل! كل واحد مناسبته شخصيته!
موري وهوسه بالسلطة خلاه يصير إنسان ويبني الحضارة ويصنع دولة..
تشوسوكابي القرصان انتصر على البحر وصار جزيرة لا وتطور لقارة XD
أما إيشيدا فهو بدون هيديوشي فعلًا مجرد مبارز سريع ويبدو إنه عرف يطور مهاراته بشكل يتوافق مع حقيقته خخخخ

نفسي أفهم الحوارات في الصور TvT


المهم، كانت تجربة لطيفة فعلًا 3>
وصاروا فيديوين مع الفيديو اللي ترجمناه أنا ومودة قبل كذا 3>
*فان تتقافز فوق قوس قزح*

الجمعة، مارس 25، 2016

تَقَلُّبَات

الوقت طار. رفرف بأجنحته تاركًا إياها على الأرض الباردة وحدها. قدماها حافيتان. تقف تحت ظل أشجار خضراء تتأرجح أوراقها مع الريح القادمة من الشرق. الريح تهمس لها بأسرار الحياة. والأوراق تضحك سعادة فتصدر حفيفها الدائم. والريح تفرط في البوح بالسر. حتى تكاد من فرط حماسها أن تسقط الأشجار من قوتها. لتتدارك نفسها وتتوقف تمامًا. لكن دائمًا ما يكون ذلك بعد فوات الأوان. هكذا تحدث الأعاصير كما يقولون.

رَكَضَت باتجاه أشعة الشمس المرتطمة بالأرض. كانت تلك البقعة مشعة وساخنة. وَقَفَت تحتها علها تغسل البرد عنها. لكنها بدلًا من ذلك لسعتها بحرارتها وكأنها تطلب منها الابتعاد. ففعلت. تبتعد ثم تعود. حتى اعتادتها. وقفت منتصبة تحتها ترتشف حرارتها المتسللة لأعمق أعماقها. كان شعور زوال البرد جميلًا. لكن الحرارة أصبحت محرقة مع الوقت حتى باتت لا تستطيع الوقوف وكل ما ترجوه ظل ظليل تبقى في حماه. وهو ما كان. قفزت عائدة للأرض الباردة. كان شعورًا منعشًا. القدمان الساخنتان تبردان. وكأنها في الجنة. الهواء العليل يداعب وجنتيها الساخنتين. كيف كان هذا المكان مؤلمًا قبل أن تجلس تحت الشمس؟ لا تعلم. جلست تحت الشجرة وسندت ظهرها عليها مستمتعة بالتغيير اللذيذ. لكن وبعد القليل من الوقت بدأ البرد يعود ويتسلقها حتى باتت باردة كالثلج. ما العمل إذًا؟ تعود للشمس؟ وماذا غير ذلك؟ عادت تسحب قدميها وهي عالمة بفقرة القفز عودة وذهابًا قبل أن تعتاد على الحرارة. وبعد أن اعتادت السخونة بدأت درجة حرارتها بالارتفاع ثانية حتى شعرت بأن أشعة الشمس تخترقها وتسخن أعضائها الداخلية. بدى الأمر كعملية شواء داخلية غير مرئية. نظرت ناحية الظل الذي بدى لذيذًا مجددًا. لكن ما العمل؟ هل ستبقى على هذه الحال؟ تنتقل من الشمس ثم إلى الظل؟ إلى متى؟ عندها أتى طائر من السماء وشيء ما معلق على منقاره. رمى به فانفجر فوق رأسها تمامًا. لتمطر. مطر شديد عم المكان. والطائر لا أثر له. وكأنه أطلق مركبًا ما يجعل السماء تمطر. بدأت قدميها الساخنتين تشعران ببرودة الماء المنعش عليهما. أشعة الشمس أصبحت شاحبة جدًا حتى اختفى الحد بين الظل والشمس. دارت حول نفسها غير مصدقة أن الخيار الصعب اختفى دون رجعة! وبدأت تقفز تحت المطر هنا وهناك وهو يبللها ويطفئ الشعلة التي وُلدت داخلها بسبب الشمس. 

كان المطر منعشًا باردًا متجددًا. كان كل شيء يرقص تحته معها. لم تشعر بالبرد رغم طول المدة. فالريح لم تصل بعد. يبدو أن هذا من فعل الطائر. فلقد ألقى الوصفة المناسبة لصنع مطر دون ريح تجعل منه باردًا منفرًا. أطالت اللعب حتى حضر أخيرًا. وقفت وكأن حياتها تعتمد على ذلك. لقد زأر الرعد من أعالي السماء وكأنه يصرخ بها أن تتوقف حالًا دون إبطاء. وهو ما كان. وكأنها صورة تم التقاطها من البرق. أراحت أطرافها لكنها ما زالت متجمدة في مكانها لترفع بصرها إلى السماء. البرق عاد ثانية ما يعني أن الصرخة قادمة. غطت أذنيها بسرعة. لكن لا فائدة. سيصل إليها الصوت وكأنه نابع من أعماق رأسها.لا تستطيع الاحتجاج. سيضربها بالبرق إن فعلت. الآن عليها الاختباء تحت شجرة ما حتى تهدأ العاصفة. فها قد جاءت الريح مزمجرة حانقة على عدم دعوتها منذ البداية. حتى أنها استجوبت الغيوم عمن جمعها لتكوين المطر لكن الغيوم لم تكترث كثيرًا للرد فقد كان الرعد يصرخ بدوره ما جعل الريح تعود لعملها دون إبطاء. الأشجار تتوسل للريح أن ترأف بها ولا تصنع إعصارًا ينتزعها من الأرض فيقتلها. لكن الريح لا ترد. فبدأ نحيب الأشجار الصامت عندما يشتد عليها الأمر ولا تجد مخرجًا سوى ضرب بعضها البعض عل إحداها تعيش بينما تُنتزع الأخرى. الآن حتى الشجرة لم تعد آمنة. ربما عليها البحث عن كهف ما؟ لكنها لم تعهد كهفًا قريبًا من هنا؟ هناك نهر. هل عليها أن تذهب إليه؟ كان النهر لطيفًا معها بشكل عام ولم يحدث أي فيضان خلال السنوات القليلة الماضية أيضًا. ركضت ناحيته لكن يا لهول ما رأت! كان في فوضى عارمة! خرج عن مساره ومياهه ترتفع تارة وتضرب جانبيه تارة! حتى أن صفاء مياهه اختفى. سألته إن كان يحتاج مساعدة ما لكنه قال لاهثًا بأن كل ما يرجوه أن يتوقف المطر عن الانهمار فهو لن يستطيع التحكم في كمية المياه أكثر من ذلك. نظرت مرة أخيرة للسماء لتخبرها بالتوقف حالًا. فلم يعد لها مكان تذهب إليه كما أن الجميع يبدو في عذاب مرير. الأشجار تكتم صرخاتها والنهر يحبس أنفاسه كي يوفر مساحة للمزيد من المياه وليس هناك كهف قريب يؤويها! الشمس والظل كانا أهون عليها من ما يحدث الآن. لكن الرعد أجابها بإحدى صرخاته. هو لا يتفاهم! دائمًا لا يتفاهم!

عندها سمعت صوتًا ما قادمًا من السماء. بدى كالصراخ لكن عندما أرهفت السمع أكثر بدى كنعيق ما. غراب. كان يطير بسرعة فائقة متجهًا إليها لدرجة أنه لم يستطع التوقف فاصطدم بالأرض. قام مترنحًا ثم رمى عليها حقيبة قماشية صغيرة. فتحتها لتجد مرآة صغيرة جدًا رُسمت عليها عين نابضة بالحياة. كانت عدسة العين ملونة بألوان براقة لم تعهدها في عين أي آدمي. وما أفزعها أن عدسة العين بدأت بالحركة وكأنها تنظر حولها ثم توقفت على وجه الفتاة التي لم تملك سوى إلقائها بعيدًا. نعق الغراب معنفًا ونقرها على يدها وكأنه يقرعها على ما فعلته. جلب المرآة بمنقاره بعناية ثم وضعها في كفها ثانية وأشار لها بأن ترفعها إلى السماء. "هل تريدني أن أريها السماء؟" قالت متسائلة ليومئ بالإيجاب بقوة. وضعتها على كفها وأبعدتها قليلًا حتى أصبح في مقدورها رؤية السماء. عندها فقط زأر الرعد وزمجرت الريح حتى ظنت الفتاة بأن كارثة ستحل. لكن كل شيء بعدها صمت في لحظة. انقشعت الغيوم وظهرت السماء الزرقاء يقسمها قوس قزح ضخم غريب الألوان. يحمل نفس الألوان التي في العين الزجاجية. عادت الأشجار لحفيفها السعيد وضحكاتها المتتالية. هدأت الريح وبدأت تبوح بالأسرار التي تعرفها. ظهرت الشمس متلثمة بالقليل من السحب ما جعل درجة الحرارة مقبولة ومناسبة.

عندها انتزع الغراب العين الزجاجية من يدها وطار بعيدًا.

الاثنين، مارس 07، 2016

ابنة الملك، سو بيك هيانق




وحدة لطيفة رشحتها لي -شكرًا لها- ومع إني انفجعت من عدد الحلقات بس هانت يوم عرفت إن الحلقة نص ساعة. غير كذا قلبي ميت والحذف والدروب زي السلام عليكم وما عاد سرت أعطي فرص كثيرة. فشفتها! وكانت تستاهل فعلًا!


كل شي بهالدراما بكفة وتمثيل بعض الشخصيات الرئيسية بكفة ثانية!!
حقيقي حقيقي فيه ممثلين بهالعمل لولاهم ما كان طلع بهالصورة وما كان له كل هالأثر! رغم إن مرة ماعندي مزاج أكتب وأحس الكلمات تتبخر في عقلي قبل ما أكتبها بس المشاهد القوية اللي شفتها مازالت حاضرة وتمنحني طاقة للكتابة!


#حرق_طبعًا!